إنطلاق الدورة الرابعة لجائزة الأميرة صيتة بنت عبد العزيز للتميز في العمل الاجتماعي


أكملت الأمانة العامة لجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي استعداداتها لبدء أعمال دورتها الرابعة لاستقبال طلبات الترشيح لجوائز "دورة عام 1437هـ-2016م"، التي خصصت "التمكين الاجتماعي والاقتصادي لكبار السن" موضوعاً لها، وفق خطة العمل التي أقرَّها مجلس الأمناء.

وأوضح الأمين العام للجائزة الدكتور عبدالله بن سعود المعيقل أنَّ كافة الاستعدادات التقنية والعلمية والفنية اكتملت، حيث عقدت الجائزة ورشة عمل شارك فيها نخبة من الخبراء والمختصين في الشأن الاجتماعي من لجنة الشؤون الاجتماعية والشباب بمجلس الشورى والقائمين على الجمعيات الخيرية واللجنة الوطنية لكبار السن ومسؤولي القطاعات ذات الصلة بالمسنين, مبيناً أنَّ الورشة سعت لجمع الرؤى والمقترحات حول موضوع الدورة وفروعها وضوابطها, حيث تم استخلاص أبرز النقاط والتوصيات وإضافتها لهذه الدورة.

وأشار المعيقل إلى أنَّ ضمن رؤية الجائزة للتيسير على المشاركين، تم تعديل بعض الشروط، وهي أنَّ المترشح الفرد يستطيع أن يتقدم بنفسه دون أن ترشحه جهة, كما أنَّ البحوث العلمية سيتم قبولها في حالة قابليتها للتطبيق, كما تمت إضافة المبتكرات والمخترعات، وكذا الخطط البحثية، ضمن الأنشطة التي استهدفتها الجائزة.

وأضاف المعيقل: "تأتي الجائزة لإبراز الإبداع في العمل الاجتماعي من خلال تقدير الداعمين المتميزين، وتشجيع المبادرات الفردية، للتمكين الاقتصادي والدمج الاجتماعي وتشجيع بحوث ودراسات التنمية الاجتماعية, وأن موضوع الدورة للجائزة يخاطب المؤسسات الحكومية والأهلية والأفراد والقطاع الخيري والتطوعي، فهذه الدورة تهدف لتحفيز الهيئات والمؤسسات الخاصة والخيرية على التميز والإبداع في العمل الاجتماعي لكبار السن، وأن تلك الأهداف تأتي مواصلةً لنهج الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز -يرحمها الله- في الاهتمام بمجالات العمل الاجتماعي والخيري والتطوعي.

وكشف الدكتور عبدالله المعيقل أنَّ الفترة المقبلة ستشهد استقبال طلبات الترشيح لموضوع الدورة الرابعة للجائزة في "التمكين الاجتماعي والاقتصادي لكبار السن".

وتشمل الجائزة ثلاثة أفرع رئيسة هي:

الفرع الأول: "جوائز مبادرات الداعمين"، وتمنح للمبادرات المتميزة التي قدمتها الجهات الداعمة "جهات خاصة، أو خيرية، أو أفراد" لكبار السن، وخصص لهذا الفرع جوائز قيمتها (4) ملايين ريال.

الفرع الثاني: "جوائز مبادرات المتميزين"، وتمنح لفئة كبار السن من الجنسين الذين قدموا مبادرات إنسانية متميزة، وخصص لهذا الفرع جوائز قيمتها 4 ملايين ريال.

الفرع الثالث: الدراسات والأبحاث والمخترعات والابتكارات، وتمنح للبحوث والدراسات المتميزة وخطط البحوث، وكذا الابتكارات والمخترعات التي تناولت موضوعات تتعلق بكبار السن، وخصص لهذا الفرع جوائز قيمتها مليونا ريال.

وبيَّن المعيقل أنَّ الجائزة تأتي لتحقيق أهداف عدة، أبرزها تأصيل العمل المؤسسي الاجتماعي بجميع صوره، وتقدير المتميزين من الجنسين في العمل الاجتماعي، إضافة إلى تشجيع البحوث والدراسات والاختراعات والنشاطات الاجتماعية وترسيخ ثقافة العمل الاجتماعي والخيري والإنساني والتطوعي، وتحفيز الهيئات الخاصة والخيرية على التميز والإبداع في العمل الاجتماعي، وإبراز دور المرأة وإسهاماتها المشرفة والإيجابية في المجالات الاجتماعية والإنسانية والخيرية والتطوعية على المستويين المحلي والدولي.

ويمكن الحصول على مزيدٍ من المعلومات عن الجائزة وشروطها والمستندات المطلوبة وتعبئة نماذج الترشيح من خلال البوابة الإلكترونية للجائزة على شبكة الإنترنت  www.seetahaward.orgأو من خلال البريد الإلكتروني (info@seetahaward.org)..

 

العودة إلى الأخبار